وما هذا الحال يا أبا بكر! أخير أم لا