سيدي أن قراء التون اولوق هم أحباب لشخصكم الكريم قلبيّاً، وهؤلاء الناس يعدّون أنفسهم سعداء لتواجدهم معكم في رحاب القلب. فماذا تريد أن تقول لهم عن التصوف في الختام