إن محتوى هذا الكتاب المقدم إليكم من بستان “المثنوي” هو قربة ماء وباقة قرنفل مقتطفة من بساتين قلوب أهل الله التي هي النبع الشافي لكل داء

وكتاب المثنوي بحر من المعاني والأسرار، وقلما نجد كتابًا مثله يعبر عن حقائق التصوف، ويصف بشكل جميل أخَّاذ رقائقه ومبادئه الروحية. فمولانا جلال الدين الرومي يغرس في قلوب قرَّائه المسائل الصوفية التي يصعب على الفكر البشري استيعابها وإدراكها وفهمها من خلال

عبارات روحانية وحكايات مليئة بالعبر والحكم

اقرأ ونزل بصيغة (PDF)