كل نفس نتنفسه هو درجة من درجات سُلم يقربنا من النفس الأخير. والنفس الأخير لكل إنسان هو مرآة براقة تعكس كيف عاش ذلك الإنسان حتى تلك اللحظة. وهو الذي يحمل كل إنسان لداره الأبدية، فكيفما عشنا سنموت وكيفما متنا سنبعث ونحشر لا محالة من ذلك. ولكن ما الذي يجب علينا أن نتزود به قبل أن تحين تلك اللحظة الحاسمة، وكيف نعد انفسنا والفرصة لا زالت سانحة امامنا؟هذا الكتاب يحاول ان يجيب من القران الكريم علي السؤال القرآني الذي يقول  فَأَيْنَ تَذْهَبُونَ  ومن الموضوعات التي يقدمها هذا الكتاب للقارئ موضوع النفس الأخير وذكر الكائنات وتسبيحها لذات الله عز وجل، وقت السحر والقرآن والتفكر، التوبة والندم، والدعوة إلي الحق، وأخلاق المعاملات التجارية، والقرض لوجهه الله عز وجل ، والمؤمن المثالي. والخلاصة أنه يجب علينا أن نعيش حياة مليئة بذكر الله عز وجل حتي يمكننا أن نقابل الله عز وجل بوجه خالص أبيض نستطيع أن نقف به في حضرته عز وجل

معلومات الكتاب

ISBN978-9944-21-370-7
دار نشردار الأرقام
تاريخ2010
اللغةاللغالعربية
اقرأ ونزل بصيغة (PDF)